خريطة الامبراطورية الرومانية المسيحية

خريطة الامبراطورية الرومانية المسيحية سنة ٣٩٥ ميلادية
بعد تحوّل الامبراطوريّة الرومانيّة إلى المسيحيّة واتّخاذها ديانة رسميّة للدولة، انتقلت عاصمة البلاد عن روما ثمّ تغيّرت التقسيمات الإداريّة لامبراطوريّة المتوسط متحوّلة إلى الشكل الإقليمي الذي لم يزل يحكم ثقافتنا وسياساتنا إلى اليوم.
 
بدأ التحوّل مع قسطنطين العظيم الذي حكم الامبراطوريّة الرومانيّة ما بين القرنين الثالث والرابع، هو ابن ملك بيزنطة الرومانيّ لكنّه نشأ في الرها المسيحيّة مع أمه، واسمه الكامل گايُس فلاڤيُس ڤاليريُس أَوريليُس كونستانتِنُس Gaius Flavius Valerius Aurelius Constantinus ونعرفه في التراث العربيّ باسم قسطنطين الأوّل. جعل من المسيحيّة الديانة الرسميّة للدولة الرومانيّة عام ٣١٣، وأمر بالأحد يوم عطلة رسميّة لمؤسّسات الدولة، وصادر المعابد الوثنيّة وحوّلها إلى كنائس، وأعفى رجال الدين المسيحي من الضرائب. وهو الذي دعا إلى عقد أول مجمع مسكوني في العالم في نيقيا عام ٣٢٥.
 
لمن لا يعرف نيقيا، هي منطقة غرب الأناضول، كانت تسمّى آسيا ما بين العهدين الآشوري واليوناني، ثمّ سمّيت آسيا الصغرى منذ العهد السلجوقي وحتى العثماني، لكن اتخذت اسم نيقيا ما بين العهدين الروماني والبيزنطي.
 
عام ٣٢٤ أعلن قسطنطين الأول عن تحويل مدينة بيزنطة إلى روما الجديدة، ثمّ أعلنها عاصمة للامبراطوريّة الرومانيّة عام ٣٣٠ ثمّ غيّر أولاده اسم بيزنطة إلى القسطنطينيّة Constantinople بعد وفاته سنة ٣٣٧. كانت القسطنطينيّة أوّل مدينة مسيحيّة خالصة في العالم لم يُسمح ببناء أي معابد غير مسيحية فيها، وبقيت عاصمة للامبراطوريّة حتى عام ١٤٥٣ حين فتحها العثمانيّون وغيّر اسمها محمد الفاتح إلى إسلام بول، لكنّه لم يُعتمد بشكل رسمي، ثمّ غير اسمها مصطفى كمال إلى إسطنبول سنة ١٩٣٠ من دمج كلمتين تركيّتين قديمتين هما آستانا بمعنى عاصمة وپول بمعنى قاعدة.
 
بعد نقل العاصمة قام قسطنطين بتقسيم الامبراطورية إلى أربع ولايات استمرّت حتى القرن السابع، حين غيّرها الإسلام، ولم تزل تحكما أقاليمها ثقافيّاً إلى اليوم. في عام ٤٠٠ صارت بيزنطة عاصمة للولايتين الشرقيّتين فسمّيت القسم البيزنطي وصارت روما عاصمة للولايتين الغربيّتين فسّميت القسم الروماني. وصارت كلمتي الشرق والغرب تستخدمان في أدبيات شعوب المتوسط على هذا الاعتبار.
 
خريطة الامبراطورية الرومانية المسيحية سنة ٣٩٥ ميلادية
خريطة الامبراطورية الرومانية المسيحية سنة ٣٩٥ ميلادية

الإمبراطوريّة الرومانيّة الشرقيّة (البيزنطيّة):

 
– الولاية الإمبراطورية للشرق Praefectura Praetorio Orientis، كانت تتكون من خمس أبرشيات، وكانت عاصمتها القسطنطينية مباشرة. وأبرشياتها:
– أبرشية الشرق Orientis وكانت عاصمتها أنطاكيا.
– أبرشية القبطيّه Aegypti وكانت عاصمتها الإسكندرية.
– أبرشية الآسيّه Asiana وكانت عاصمتها أفسس.
– أبرشية تْراكيا Thraciae وكانت عاصمتها بلوفديف.
– أبرشية بُنطس (پُنتيسا) Pontica وكانت عاصمتها أماصيا.
 
– الولاية الإمبراطورية لإليريكم Praefectura Praetorio per Illyricum، كانت تتكون من أبرشيتين، وكانت عاصمتها سرمسكا ميتروويسا في صربيا، ثم سالونيك (ثيسالونيكي) في اليونان. وأبرشياتها:
– أبرشية مقدونيا Macedoniae وكانت عاصمتها سالونيك.
– أبرشية داسيا Daciae وكانت عاصمتها سرديكا.
 
الإمبراطورية الرومانيّة الغربيّة:
 
– الولاية الإمبراطورية لإيطاليا Praefectura Praetorio Italiae، كانت تتكون من أربع أبرشيات، وكانت عاصمتها راڤينّا في إيطاليا.
– أبرشية إيطاليا سبيربيكاريا Italiae Suburbicariae وكانت عاصمتها ميلان ثم رافينا.
– أبرشية إيطاليا أنوناريا Italiae Annonaria
– أبرشية أفريقيا Africae وكانت عاصمتها قرطاج
– أبرشية بانونيا Pannoniarum، تم اقتطاعها من ولاية إليريكم الإمبراطورية في القرن الرابع. وكانت عاصمتها سيرميوم، والتي تقع اليوم في صربيا.
 
– الولاية الإمبراطورية للغال Praefectura Praetorio Galliarum، كانت تتكون من أربع أبرشيات، وكانت عاصمتها ترير في ألمانيا، ثم آرل في فرنسا.
– أبرشية إسبانيا Hispania وكانت عاصمتها عمريت (إمريتا أوغوستا).
– أبرشية بريطانيا Britannia وكانت عاصمتها لُندن (لُندينيوم).
– أبرشية غاليا Galliarum وكانت عاصمتها ترير، ألمانيا.
– أبرشية ڤيينا Viennensi أو أبرشية السبع محافظات، وكانت عاصمتها بوردو، فرنسا.
 
الخريطة من رسم المؤرخ إيان ملادوڤ IAN MLADJOV، الأستاذ المحاضر في جامعة بولنگ چرين ستيت BGSU الحكومية في أوهايو في الولايات المتحدة الأميركية.
مؤنس بخاري، برلين

Advertisements