خريطة توسّع الامبراطورية العثمانية

خريطة توسّع الامبراطورية العثمانية، ابتداءً بالقضاء على الدولة الروميّة البيزنطية في معركة أدريانوبولس ونقل العاصمة إليها (مدينة إدرينه) سنة ١٣٦١.

 
الاخضر الفاتح
كان عمر العثمانية اثنين وستين عاماً آنذاك في القرن ١٤ وكانت قد ضمّت جميع الأجزاء المسيحيّة من الامبراطورية البيزنطيّة، بما فيها البلقان واليونان والبولغار، ثمّ توجّهت شرقاً في الأناضول لتوحيد جميع الإمارات الروميّة المسلمة تحت العرش العثماني.
 
الأخضر الداكن
مع اقتراب القرن ١٥ من نهايته أكملت العثمانية ضم بقية الأراضية الروميّة إلى سلطة المملكة لتعود إلى حدود بيزنطة البائدة، كذلك ضمت خانية القرم وما حولها.
 
الأخضر
مع بداية القرن ١٦ ساندت دولة المماليك حرباً للدولة الصفوية على العثمانية، فانتصرت العثمانية على آل صفويان وعاقبت المماليك بالقضاء على دولتهم تماماً وضمّها تحت العرش العثماني، ما جعل الجزيرة وسوريا ومصر عثمانيات.
 
البرتقالي والأصفر
تابعت العثمانية في العربيّة جنوباً وشمال إفريقيا غرباً من بعد انضمام مصر إلى التاج العثماني فضمّت ليبيا خلال عامين، ثم توقفت على حدود تونس إلى أن ضمتها قبل نهاية القرن ١٦. بينما كانت قد ضمّت الحجاز بعد امتلاك مصر مباشرة.
أما في أوروبا فقد تابعت العثمانية شمالاً في أراضي المجر والبولون.
 
الاحمر
خلال القرن ١٦ استمر النزاع العثماني الصفوي على العراق وأرمينيا وأذربيجان إلى أن تمكنت من ضم العراق وأرمينيا نهائياً عام ١٥٦٦ وجورجيا عام ١٥٧٨.
كذلك تمكنت العثمانية في العام نفسه من الانتصار على المجر نهائياً وتحويل أراضيها إلى ولايات عثمانية.
 
الأصفر المخطط
خلال القرن ١٧ ومنذ بدايته عادت المعارك العثمانية الصفوية إلى أن ضمت العثمانية أذربيجان نهائياً عام ١٦٤٥ ففقدت الصفوية أساس ملكها ومنبعها. وصارت فارس مهدّدة بالسقوط تحت التاج العثماني.
أما على الجانب الأوروبي فقد دخلت بعض الإمارات البولونية تحت الحماية العثمانية خوفاً من تهديدات الروس ثم نزلت تحت التاج العثماني.
 
استغرق إنشاء الامبراطورية العثمانية ثلاثة قرون.

Advertisements