مسلمون أويغوريون.. الحياة مستمرة رغم الصعاب

chinese_imperial_mapبالرغم من كونها أحداثًا دامية، فإنها مثلت مغنمًا حقيقيًّا لكثير من الدول.. إنها أحداث 11 سبتمبر 2001م التي استغلتها أطراف متعددة من أجل تحقيق أهدافها. والحكومة الصينية -كباقي الحكومات- عرفت كيف تستغل هذه الأحداث وتوظفها لمصالحها، وتشهد على ذلك التقارير الأخيرة التي أصدرتها منظمة العفو الدولية، بالإضافة إلى “الهيومان رايتس وتش”، التي انتقدت الانتهاكات الصينية لحقوق الإنسان، وخاصة مسلمي سينكيانج.
إن اضطهاد مسلمي الصين لم ينشأ فقط بعد الأحداث، ولكن يرجع إلى أمد بعيد؛ فقد بدأت سلسلة الاضطهادات -التي لحقت بالمسلمين الأويغور في إقليم سينكيانج- منذ سنوات عديدة؛ اعتقالات، تعذيب، محاكمات غير عادلة، إعدام، تدمير للممتلكات… كلها كانت -ولا تزال- أنواعًا مختلفة من الاضطهادات، التي تم تسجيلها عبر 92 صفحة في تقرير منظمة العفو الدولية لعام 1998م.
وكما أوضحت منظمة العفو الدولية، فإن تقريرها -الصادر عام 1998م- لم يمثل إلا “قمة جبل”؛ فالحظر القائم على المعلومات الخاصة بإقليم سينكيانج -وما يحدث فيه- يخفي بقية الجبل. متابعة قراءة مسلمون أويغوريون.. الحياة مستمرة رغم الصعاب