السيدة نازيك العابد

بطلة ورائدة ونجمة ميسلون وسوريا كلها نازك العابد بلباسها العسكري عام 1920

بطلة ورائدة ونجمة ميسلون وسوريا كلها نازك العابد بلباسها العسكري عام 1920

لا تكاد تجد اليوم في سوريا من لا يعرف البطل الشهيد يوسف العظمة، لكن بالمقابل لا تكاد تجد مَن يعرف شيئاً عن البطلة الرائدة السيدة نازك العابد نجمة ميسلون وقمرها تلك السيدة التي منحها الملك فيصل رتبة نقيب واستشهد في حضرتها مقدام سوريا وزير الدفاع البطل يوسف العظمة عندما كانت معه في ميسلون تساعد الجرحى.

لماذا هذا النسيان لنازك العابد؟.. هل نسيها الكتّاب اليساريون لأن أباها كان باشا ونسيها الكتاب اليمينيون لأنها كانت سبّاقة في نزع الحجاب (النّقاب) والدعوة إلى التحرر؟ أم تناساها الناس لأن أفعالها كانت أكبر من إدراكهم في ذلك الزمان فوجدوا في بطولتها انتقاصاً من كرامة الرجال وتعدياً على ما اختصوا به من أعمال؟ المهم أننا نذكرها اليوم بفخر واعتزاز بكل صفاتها… بنت الأكابر… الكاتبة والأديبة.. الجريئة … البطلة… أخت الرجال… النقيبة… نجمة ميسلون…الثائرة .. نازك العابد متابعة قراءة السيدة نازيك العابد

النفس والروح

Allah Ar-Rahman
Allah Ar-Rahman (Photo credit: biszign)

نقلاً عن د. عمرو عبد المنعم

في اللغة الدارجة نخلط دائما بين النفس والروح فنقول إن فلاناً طلعت روحه وكلها تعبيرات خاطئة فالتي تخرج من بدن الميت عند الحشرجة والموت هي نفسه وليست روحه

قال تعالى: كل نفس ذائقة الموت والنفس تذوق الموت ولكن لا تموت فتذوقها الموت هو رحلة خروجها من البدن قال تعالى: أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي ادخلي جنتي

أما الروح في القرآن تذكر دائما بدرجة عالية من التقديس والتنزيه ولا يذكر لها أحوال من عذاب أو هوى أو شهوة ولا يذكر أنها تذوق الموت ولا تنسب إلى الإنسان وإنما تأتي دائما منسوبة إلى الله متابعة قراءة النفس والروح

باحثين صينيين وأتراك يكتشفون بقايا سفينة نوح

جبل آرارات شرق تركيا، وما يعرف بالجودي (جيم مصرية) أو الكودى

جبل آرارات شرق تركيا، وما يعرف بالجودي (جيم مصرية) أو الكودى

أوردت هذا الخبر صحيفة ديلي تيليغراف البريطانية بتاريخ 27 نيسان 2010، ومن المؤسف أن وسائل الإعلام العربية في خبر كان حتى اليوم لدرجة أننا لا نعثر على خبر عربي واحد عن هذا الموضوع عبر الوب في أي من المواقع الإعلامية الشهيرة. متابعة قراءة باحثين صينيين وأتراك يكتشفون بقايا سفينة نوح