معرض رسومات أطفال الحرية

لم أكن أتخيل يوماً أن يأتي وقت أضطر فيه لتهريب رسومات أطفال، بضع ورقات مدهونة بالألوان قد تودي بحاملها إلى الاعتقال والتعذيب وربما التصفية على أيدي أشرس أجهزة قمع وحشية في العالم.

 

حين اجتمعت أفكارنا نحن شباب حركة ميثاق سوريا، قبل أسابيع، حول فكرة إقامة معرض لرسومات أطفال سوريا، توقعنا الأسوأ… أن لا ننجح في جمع عدد كاف من الرسومات من داخل سوريا لإقامة معرض، وأملُنا أن نقدر على نقل صوت الطفل السوري إلى العالم… إلى خارج حدود الوطن السوري الذي تحولت أراضيه ومنازله ومساكنه ومؤسساته الحكومية والمدنية، أقفاص اعتقال وساعة مؤجلة للموت… تخطف الحياة غصباً من الشاب كما من الطفل على السواء دون تفرقة، أكان في الشارع أم في سريره لا فرق، مأساته الوحيدة أن يقيم داخل حدود وطن تسوّر بالقهر والظلم والعنجهية. متابعة قراءة معرض رسومات أطفال الحرية