شعب لم يزل يلجأ

في العام 1806 شنّت روسيا حرباً على العثمانية استمرّت 6 سنوات، لأخذ مولدافيا الرومانيّة لصالح أوكرانيا من العثمانية وغيّرت اسمها إلى الجبهة العربيّة! تسبّبت الحرب الروسيّة العثمانيّة بضائقة اقتصاديّة عظمى في منطقة المشرق أطلقت أولى هجرات النزوح عن سوريا اتجاه الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية.

In 1806 Russia launched a war against the Ottoman Empire lasted six years, to take the Romanian Moldova from the Ottoman, and changed its name to the Bessarabia! Russian-Ottoman war caused an economic distress in the Orient and launched the first migrations driven from Syria to the direction of the United States and South America. متابعة قراءة شعب لم يزل يلجأ

استسلام… ما حدث Surrender… What’s happened

نعم هو استسلام، ما يحدث في كلّ أركان هذا العالم، استسلامٌ لمصيرٍ سوريّ دموي. إغماض عين عن سكّين الذّابح علّها تمضي بسرعة فيسكت الألم “اهدأ يا حبيبي فكلّها لحظات وينتهي عويلك ويبطل مفعول الألم” هكذا يُهدِّؤون ما في أنفسنا ممسكين اليد اليمنى بشغف… فاليسرى طلقاء لا تجد ما تتعلّق به، سوى صدرٍ بنشيج وطنيّ خالص، يسمّى شعبيّاً استسلام.

‫#‏دوما_تباد‬ سوريا أبيدت وانتهت، ومن بعد نظرة الوداع لا تنتظر سوى احتضان الكفن

Yes, it’s a surrender, what’s happening all around this world, surrender for a Syrian bloody fate. Turning a blind eye of the slaughter knife maybe it going fast so the pain can be silenced “Calm down, my beloved moments and it all end up your wapping and nullifies the effect of pain” So like this they calm down ourselves eagerly holding the right hand… Where the left one remain at large do not find what to cling with, but a pure national whimperingly chest, popularly called surrender.

‪#‎Douma_Exterminated‬ Syria is already exterminated and finished, all that it’s waiting for now, after the farewell look, is embracing the coffin. متابعة قراءة استسلام… ما حدث Surrender… What’s happened

حماه، تاريخ هدمه الديناميت

كلّما ذُكرت حماه 1982 يدور الحديث عن مأساة أعظم مجازر سوريا في القرن العشرين، ليستذكر الجميع أعداد القتلى والمشرّدين واليتامى والمفقودين… حقيقةً وعقب أحداث 1982 في سوريا وضعت وزارة الداخلية نصف مليون سوري على اللوائح السوداء، ممّن إمّا قُتلوا لاحقاً أو تواروا خارج سوريا منفيّين.

بالنسبة لي، أنا المهتم بتاريخ سوريا وآثارها، يحضرني إلى جانب هول أعداد الضحايا، فداحة ما تمّ تدميره من تاريخ سوريا في حماه، تلك المدينة التي كانت أشبه ببندقيّة إيطاليا اليوم، والعاصي يعرق بين أحياءها بهندسة أُبدعت أيام الدولة الحمدانيّة في القرن الحادي عشر. متابعة قراءة حماه، تاريخ هدمه الديناميت

المظاهرات… والثورة مستمرة

slide_315572_2871196_free

في بداية الثورة خرج السوريون إلى الشوارع في مظاهرات لم يقو أحد على تكذيبها سوى النظام السوري وفشل.

اليوم توقفت المظاهرات وبتوقفها منحنا الحق كسوريين لأي كان ليتحدث باسمنا ويقرر نيابة عنا ويفاوض بدلاً عنا.

ولأن التظاهر اليوم في سوريا شبه مستحيل مع تحول أغلب النشطاء إلى النشاط العسكري وتحولهم أنفسهم إلى قمع المظاهرات، يجب أن تنتقل التظاهرات إلى خارج سوريا، يجب أن لا نتوقف عن التظاهر، وعلى كل العالم أن يتظاهر لأجل سوريا، لا السوريين وحدهم، على نشطاء العالم أن ينظموا تظاهرات في كل مكان وعلينا أن لا نتوقف عن الخروج في مظاهرات لأجل السوريين، على كل الناس أن تعتصم في كل مدن العالم دون توقف إلى أن تتحرك دول العالم مجبرة لتغيير الوضع في سوريا. متابعة قراءة المظاهرات… والثورة مستمرة

أمريكا… أزكمها الكيماوي، ففتحت نافذة

eagle_faceنشرت الأسوشيتد برس اليوم مقالاً مطولاً جاءت مقدمته:

يظهر جلياً زخم التحرك لعمل عسكري غربي ضد سوريا، بريادة الولايات المتحدة وفرنسا اللتان قالتا أنهما في وضع جاهز للضرب، في حين تعهدت الحكومة في دمشق باستخدام كل التدابير الممكنة لصد ذلك التحرك.

إذا فالعالم “الغربي” ينوي التحرك فعلاً لتفجير شيء ما في سوريا! حقيقة أنا لا أدري ما الذي سيُقصف فعلاً كي ينفجر، ولا يمكنني توقع وسيلة القصف والضرب، هل هي صواريخ توماهوك؟ كروز؟ أو ربما غارات جوية مكلفة أكثر… هل سيقصفون المطارات؟ الوزارات؟ أم معسكرات الشبيحة التي لم يعترف أحد يوجودها حتى اليوم؟ أو ربما تلك المغاور والشجيرات التي يختبئ بينها شبابنا السوري المقاوم، تحت مختلف المسميات، مشاركاً في ثورة الكرامة التي لم تتوقف منذ ثلاثين شهراً في سوريا. متابعة قراءة أمريكا… أزكمها الكيماوي، ففتحت نافذة

الحوار في سوريا غير ممكن

Mideast Syria_Pata

ينادي الكثيرون حول العالم اليوم، والبعض في داخل سوريا، بضرورة بدئ حوار سياسي في سوريا، حقناً للدماء وحماية لما بقي من سوريا من الخراب، والبعض يدعوا السوريين للتفاهم والتضامن تمكيناً للسلام في المدن السورية.

تحت الظروف الحالية، الحوار في سوريا غير ممكن. إنما التفاوض على رحيل قادة النظام السوري عن سوريا هو الحل الوحيد لإسكات الرصاص.

من يطلق الرصاص اليوم من الشعب السوري لم يفتقر يوماً إلى الكلمات ولم يفتقد القدرة على الحوار، الشعب السوري طالب بالتغيير في سوريا أولاً بالحوار، وبالتظاهر السلمي، فقابلته قوات النظام السوري الحكومية، بالرصاص، والاعتقال والتعذيب، والاعتداء على الممتلكات والأحياء السكنية، وغالباً ما كان يعاقب حي سكني كامل بالنهب والتخريب بسبب مظاهرة سلمية خرجت في أحد ساحاته.

اضطر الشعب السوري للدفاع عن نفسه، فقاوم المعتدي المرسل من قبل النظام الحاكم، واغتنم منه السلاح فاستخدمه ليدافع عن حياته وحياة أهله وجيرانه.

تالياً، قام النظام السوري بالتعاون مع حلفاءه في العالم، بتسليح قوى سورية وغير سورية، لا تكنّ النوايا الحسنة لسوريا، ولا لشعبها، ولا لثورته، ولا لمطالبه العادلة، ولا للنظام الحاكم. بغرض واحد: هو تخريب سوريا وإضعاف قدرة الشعب على الصمود، والتشويش على ثورة الكرامة.

هذه أول مظاهرة خرجت عفوياً في أحد ساحات دمشق التجارية، يوم 17 شباط 2011، كانت سلمية تماماً كما تشاهد، حيث قام آلاف من السوريين بمظاهرة عفوية ضد النظام على إثر تعرض المواطن عماد نسب للضرب بوحشية من قبل أربع عناصر من الشرطة…
المتظاهرون رددوا شعارات مثل: حرامية حرامية اشارة الى فساد النظام، والشعب السوري ما بينذل

وإثر عدم استطاعة عناصر الشرطة السيطرة على الحشد، توجه وزير الداخلية السوري بنفسه لتهدئة المتظاهرين ونبههم الى خطورة التظاهر ضد النظام في الوقت الذي وعد فيه بمعاملة المواطن نسب معاملة حسنة واقتيد المواطن نسب بسيارة الوزير الى جهة مجهولة، فيم تدخل شقيقه بالطلب من المواطنين فض المظاهرة خوفا من تأثيرها على باقي أفراد أسرته

“Never save any data on your own hard drive”

An interview with me by Jannis Hagmann:

 

Monis, you are a Syrian online activist. Tech-savvy as you are, you know how to protect yourself. Why did you still have to leave your country?

There was a spy in my activist group. I had reported some information to the Los Angeles Times and sent them photos and video footage about what happened in Damascus. That spy actually lived in the same house, an activist house in Damascus. He reported everything about me and my friends to the security forces. They wanted to catch me in order to kill me. متابعة قراءة “Never save any data on your own hard drive”

إلى من يظلمون الثورة السورية… بالله عليكم لا تقتلونا مرتين

150626_180955132047182_124696599_nإلى من يظلموننا ويتهموننا ببهدلة أوضاع سوريا من خلال الثورة..

إلى من يتهموننا أننا وراء اختفاء الكهرباء والغاز والمازوت والخبز والأهل والأصدقاء والأمن والأمان…

هل تذكرون العام الذي سبق الثورة؟ هل تذكرون فقدان المحروقات من الأسواق السورية حين خرج علينا وزير الطاقة السوري بعدة تصريحات ينفي فيها وجود أزمة مازوت بينما كان رامي مخلوف يلعب بالسوق السوداء حين احتكر المازوت مع تقاسي برودة الشتاء على السوريين خصوصاً في دمشق، وهل تذكرون نزوح أهالي القلمون ومصياف ومناطق أخرى مرتفعة هرباً من شدة برودة الشتاء لعدم توفر المازوت؟…

وهل تذكرون الطوابير الطويلة المتأملة بجرة غاز في عموم سوريا بينما كان وزير طاقة آخر ينفي وجود أزمة غاز ثم يبرر الأزمة بمشكلة تفاهم مع أذربيجان!! رغم أن سوريا تصدر الغاز إلى العالم!

هل تذكرون معي مأساة نزوح قرابة نصف مليون مزارع بعائلاتهم من أهل الجزيرة السورية إلى مخيمات في حمص ودمشق عقب انقطاع الماء عن محافظتهم؟ وهل تذكرون معي إهمال الدولة لهم طيلة ثلاث سنوات وتقاعسها عن حل مشكلتهم، وأكثر أنها تجاهلت حتى مأساة نزوحهم ولم تعترف بوجودهم ولا قدمت لهم مساعدة ولا مسكن، ثم عاقبت واعتقلت كل من قدم لهم مساعدة وتحدث عن مأساتهم عبر الإعلام.

هل تذكرون معي الاستفتاء على بشار رئيساً؟ وكيف عاقبنا على عدم مشاركتنا في الاستفتاء بقطع الكهرباء فجأة وعن ثلاثة مدن معأً هي دمشق وحمص وحماه عقب انتهاء احتفاليات التنصيب مباشرة..

وهل تذكرون حملة التقنين الغير مبررة التي وصل فيها انقطاع الكهرباء حتى ثماني ساعات يومياً في عز الصيف، بينما كانت سوريا تمنح لبنان الكهرباء مجاناً وباستقرار ممتاز!
هل تذكرون معي تقافز فواتير الكهرباء لتصل إلى 15 و20 و25 ألف للدورة الواحدة، فقط حين أنشأ رامي مخلوف محطة كهرباء فجعت كل السوريين فتخلى بعضهم عن الماء الساخن في البيت اتقاء خلو الجيب؟

هل تذكرون معي أهلنا وأصحابنا الذين افتقدناهم في تدمر وصيدنايا وعدرا وسجن حمص المركزي وسجن المزة سيء الصيت عالمياً، ثم تغاضينا عن ذكر أسماءهم خشية أن نلحق بهم طيلة الاثنين والأربعين عاماً القاتمة في حياة سوريا، و2005 ليس ببعيد…

من يسمع قولكم وتهكمكم على الثورة وعتابكم على نشطاءها يظن أن سوريا قبل الثورة كانت أفضل دول العالم معيشة وأكثرها أمناً وصوناً لمواطنيها وأنكم أنتم أهلها لكأنكم كنتم الأقل خشية بين بني العالمين على أولادكم وأكثركم حرصاً على عدم الهجرة من سوريا.

بالله عليكم لا تظلموا نشطاء الثورة السورية، أولاء الذين ضحوا بدماءهم وحياواتهم وأهلهم وعائلاتهم وأرزاقهم ومستقبلهم، فقط لتحظوا أنتم وأولادكم أيها السوريون بكرامتكم